أقوال: بلدي ألمانيا

"بالألمانية سيكون التفاهم أفضل دائمًا!"

لقد فعلها محمود وزهير من سوريا، حيث وصلا إلى ألمانيا بالسلامة بفضل العميد أندريه هيرماني وموظفي أبرشية سانت أوتو في كادولتسبورج. يحكي الأخَوَان عن مشاعرهما ورغباتهما وما لديهما من خطط.

بورتريه لاثنين من اللاجئين الشباب القادمين من سوريا
محمود وزهير من سوريا سعيدان بروح التعاون والاستعداد الكبير للمساعدة في ألمانيا، لقد تعلما الألمانية بالفعل بصورة جيدة للغاية.

محمود من دمشق يريد تعلم اللغة الألمانية بشكل أفضل:

بورتريه لشاب من سوريا
محمود يقدّر حرية التعبير والديمقراطية كثيرًا.

"أعيش في ألمانيا منذ سنة وشهرين. أحضر دورة اندماج وسأنهي المستوى B1 في اللغة الألمانية في غضون شهرَين. في البداية شعرت أنني غريب، وذلك لأنني في الأشهر القليلة الأولى لم أكن أستطيع فهم ما يقوله الناس، فربما يقولون شيئًا ما عني؟ استطعت أن أتحدث قليلًا من الإنجليزية مع بعضهم، ثم تعلَّمتُ الألمانية خطوةً بخطوة، وأصبح ذلك أسهل بكثير. أحب السفر. قبل ستة أشهر زرتُ شقيقي الأصغر ماجد في برلين. في شارع هناك يُدعى زونن أللي، توجد العديد من المتاجر العربية والكثير من الأطعمة والمشروبات العربية كما هو الحال في سوريا، كان ذلك جميلًا للغاية. أعجبني كثيرًا أيضًا مجلس النواب الاتحاديّ البوندستاج وبوابة براندنبورج، وفي منطقة أوبرستدورف ذهبتُ لأول مرة إلى جبال ألجوير بيرجه بواسطة القطار الجبليّ.

يعجبني أن المرء يمكنه أن يتحرك بحرية وأن يقول ما يريد، فألمانيا بلد ديمقراطيّ أحب أن أعيش فيه. درست القانون في سوريا لمدة ثلاث سنوات، ولم أتمكَّن من إكمال دراستي هناك. هنا أريد أن أستمر في تعلم اللغة الألمانية، ثم يمكنني الالتحاق بالجامعة، وربما دراسة الاقتصاد."

زهير من دمشق يريد الالتحاق بتدريب مهنيّ:

بورتريه لشاب من سوريا
زهير يبحث عن مكان للتدريب المهنيّ كموظف إداريّ في شؤون الرياضة واللياقة البدنية.

"أكثر ما يعجبني في ألمانيا النظام والقوانين، فكل شيء خاضع للتنظيم، وبالطبع كان كل شيء جديدًا بالنسبة إليّ، لقد لفت انتباهي أن جميع الناس في ألمانيا لطفاء للغاية ولديهم استعداد للتعاون وتقديم المساعدة، فهم يريدون مساعدتنا دائمًا. أعيش هنا منذ سنتين وخمسة أشهر، وأحضر دورة لتعلم الألمانية في المستوى B2، وهي حقًّا رائعة جدًّا. أتعلم كثيرًا. معلمتي طيبة جدًّا ومتفانية للغاية. نحن مثل عائلة واحدة في الفصل، نخرج في رحلات من وقت إلى آخر إلى براغ، حيث يوجد في هذه المدينة كبارٍ كثيرة وكنائس شائقة. إنها لطيفة جدًّا ورومانسية. زرت مدينة ترير في رحلة كنسية مع السيد هيرماني، حيث  توجد هناك العديد من مباني الرومان، لقد ذكَّرَني هذا بسوريا.

بعد الانتهاء من دورة تعلم اللغة أود أن ألتحق بتدريب مهنيّ كموظف إداريّ في شؤون الرياضة واللياقة البدنية. في العام الماضي تقدَّمتُ بطلب للحصول على مكان للتدريب المهنيّ في إحدى صالات الألعاب الرياضية، ولكنني للأسف لم أحصل على مكان. أود أن أحاول مرة أخرى هذا العام، فما زال الأمر يحتاج إلى بعض الوقت حتى يمكنني أن أعمل، ولكنني أشعر بالراحة هنا. السيد هيرماني والعاملة في الإبرشية ماريا وابنها دائمًا ما يقدمون لي الدعم، والآن سوف نعمل جميعًا على مساعدة والدينا على الانتقال إلى مسكن آخر. نحن سعداء بأنهم قد وصلوا أيضًا إلى ألمانيا بأمان وسلامة."

تقييم الصفحة

توصيل صوتك ...
التقييمات: 3.8 من 5. 28 صوت (أصوات). انقر على شريط التقييم لتقييم هذا المقال.
تاريخ الإصدار: 22.12.2016
Logo BEWERBUNG kompakt
Berufe Entdecker